الجمعة, 16-يناير-2015
الوطن - متابعة خاصة -

بعد "لون جدار شارعك" و"الجدران تتذكر وجوههم" و"12 ساعة"، أطلق المبدع اليمني الشاب مراد سبيع حملة جديدة ومختلفة هذه المرة، بعنوان "منحوتات الفجر".

"منحوتات الفجر"، التي تختلف عن الحملات الثلاث السابقات من حيث أنها حملة نحت في الشارع في حين كانت سابقاتها حملات رسم جرافيتي على الجدران، دشنها مراد أمس الخميس في العاصمة بعد سته أشهر من الإعداد والتحضير لهذه الحملة التي تعد الأولى من نوعها في صنعاء.

وتطرق مراد في منشور على صفحته في فيسبوك الى أهداف حملته التي قال إنها تهدف إلى تذكير اليمنيين بإنهم أمه ذات تاريخ عريق وحضارة لا تأفل مهما غطاها الغبار والنسيان.

وتهدف إلى إخبار العالم بأن اليمنيين الذين لم يستطيعوا اليوم بناء دولتهم ليسوا شعبا طارئا يفتقد لذاكرة الدولة وتجارب بنائها، بل هم يتمتعون بتاريخ عريق في بناء الدول منذ 3000 عام، حتى وإن خذلتهم الذاكرة اليوم في تذكر ذلك.

كما أنها تهدف لإبراز جانب من الوجه الحضاري المشرق الذي لطالما تجاهله اليمنيون أو جهلوه، وهذا الوجه المشرق يتمثل في أن اليمنيين ليسوا شعبا متناحرا يرفضون العيش المشترك مع بعضهم والسلام بل نجحوا منذ القدم في تأسيس تجارب تاريخية فريده في العيش المشترك فيما بينهم و مع العالم في ظل قوانين ودوله يسودها الإستقرار والسلام والإيمان بحق اليمنيين في تقديم وجههم الحضاري المشرق والمهم وسط حضارات العالم كافة، بحسب ما أورده مراد.

ودشن مراد سبيع حملته الجديدة صباح أمس الخميس في قلب شارع الجزائر بالعاصمة صنعاء بمشاركة عدد من أبرز زملائه في الحملات السابقة وبعض الشخصيات الصحفية والأصدقاء، وكان التدشين عبارة عن مجسم بسيط لرمز يمني قديم هو "إلمقه" الذي كان يرمز لتأسيس الدولة اليمنية القديمة ووحدة البلاد قبل 30 قرن، على حد قول مراد.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
 
Website Security Test